22مايو

الفراغ..مناصرة القضايا

الإنسان بحاجة أن يكون مناصرا لقضية ما!!

أتعجب من بعض الحسابات في مواقع التواصل التي في كل يومين تغيّر صورها الرمزية تبعا لبعض الأحداث (انصروا المظلومين في نيروبي- كلنا السود في أمريكا- انقذوا حي الشيخ جراح-معتصمين مع الفنانيين المسرحيين العاطلين..إلخ) وهكذا كل يومين يناصرون قضية في كل أقطار الدنيا.

ما شكل هذه المناصرة -المزعومة- فقط تغريدات وعبارات حماسية -فارغة جوفاء- وتغيير مستمر في الصورة الرمزية مع تخدير المشاعر ببعض الخطب الملتهبة والرنانة، وكذلك الموسيقى الحربية الصاخبة، والتغني على أوتار حساسة مثل الكرامة والعدالة والصمود والبسالة والحماسة وغيرها..

لا يوجد أي فعل حقيقي ميداني، فقط ثرثرة إلكترونية سببها الرئيسي -الفراغ-، والهروب من الواقع البئيس بمناصرة هذه القضايا..

يقول روبرت غرين في كتابه (فن الإغواء) المشغول لا يمكن أن تغويه، وكذلك السعيد، وأنا أقول أن المشغول لا يمكن أن يكون -حاوية- لكل قضايا العالم الشاردة والواردة..

الإنسان بطبعيته يحب أن يكون مناصرا لقضية دائما، لا يحب أن يكون هملا هكذا؛ لأن القضية تعطيه معنى وجودي، وتعبّر عن كينونته..

الإنسان بالسليقة -حشري- يحب أن يدس أنفه الطويل في الذي يعنيه والذي لا يعنيه؛ ولذلك -الفارغين- تراهم على الدوام مناحزين لجانب دون جانب..

لا يعرفون الحياد، لا يملكون مهارة الصمت..ثرثارين بالفطرة..

لا شك أن هناك قضايا وجودة محورية يدافع عنها الإنسان في كل زمان ومكان، وهي قضايا تعود للشخص نفسه، وهو الذي يعطيها الأهمية القصوى في حياته..

وللفرد الحرية في الدفاع والمناصرة لمن يريد في الوقت الذي يريد، ونحن لنا الحرية في النقد حينما نرى الميوعة في تبني كل الأفكار في كل الأوقات..

من أحب شيئا أكثر من ذكره، وعلى هذا تجد بعض المفكرين والأدباء والنابهين أشغلوا أنفسهم بقضية واحدة طوال حياتهم، وكتبوا فيها كثيرا بعلمهم أو دون علمهم لشغفهم الشديد بها، وبعضهم كان شغله الشاغل (المرأة، أو الرجل، أو شكل الأرض، أو الحب، أو الدين، أو النسوية، أو الاقتصاد، أو العرق، أو القانون..إلخ) وهذا مفهوم جدا؛ ولكن لم نجد أحدا يكون محورا لكل القضايا والهتافات والاعتصامات!!

كن نفسك ولا تعتقد أنك الأمم المتحدة..

شارك التدوينة !

عن Hatem Ali

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*