14سبتمبر

أطير محلقة أريد أن أضمك..
لا أريد حلولا منك فقط أريد أن أسكن بين ذراعيك..
أنا امرأة مثلهن وقت الغضب لا أريد إلا أن تحضن روحي..
كل حضن لا يُذهب الخوف، هذا حضن لا يعول عليه..
بعد حضنك سأقول لكل الأحزان: وداعا حتى الأحزان التي لم تولد بعد..

كل المصاعب ستنتهي لو كان نهايتها الضم لا الكسر..

أليس الحضن: أضيق الأماكن اتساعا؟
خذني في هذا الضيق المتسع.

 

شارك التدوينة !

عن Hatem Ali

تعليق واحد

  1. خذني في هذا الضيق المتسع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*