7ديسمبر

بين أوردتي

هاك انظر إنك بين أوردتي، بيني وبين لحمي، بيني وبين دمي..

يقولون أني مصابٌ بالأنيميا ولستُ كذلك، بل أنامكتفي بك، غنيٌّ عن سواك..

تعال جسّني تجد خير مطلوبٍ لخير يدٍ..

لقد خالط حبكَ مجرى دمي، كما تخالط فقر الدمِ بالجسدِ…أرجوك ضع يدك هنا أتسمع؟

لو كنتَ حقا تسمع ما يقول وريدي لهالك الصوت ولجاءتك الأماني تجّرّ ذيولها إلى بابك..

انظرك تجدك (كباقي الوشم في ظاهر اليد) أدعوك باسمك يا حبيبي:

تعال فقرّب فإن الحياة…أطلّت عليَّ بهمٍ ثقيل

شارك التدوينة !

عن Hatem Ali

6 تعليقات

  1. جمال الكلمات والوصف يعلمني الكثير ويميل بي لعالم جديد
    وكأني كاتبة مثلك الآن

  2. جميلة بشكل ما يتصور ثاني مرا أعيد القرّاءة وأحس م أمل منها أهنيك

  3. الله الله الله ….

  4. هل يكفي أن استبدل الكلمات بالنبضات ؟
    استجديه أن يجسها عسى أن يصله شئ مما أكنّه له !
    أم يجدر بي في كل مرة أن اخترع طريقة ً تبهره
    ليؤمن بحبي .. ويقطع باليقين شكّه !

    لا ادري هل أعزو صدّك هذا إلى دلالك ؟
    فقد قيل ( عرف الحبيب مكانه فتدللا )
    أم أنه حقاً وسواس ٌعَفِن ينخر عقلك وقلبك
    يحرمك أمان روحك ..
    و يحرمني ثقتك ووصلك .

    لو أملك أن أقطف قلبي الذي لم يزهر إلا بك
    و اغرسه جوفك لتصحّ وتحيا.. لفعلت !

    أستاذ حاتم ، شكراً على هذا النص الرائع الذي يلامس القلب ويستفز المشاعر ❤️

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*