23فبراير

أماني رضوان

نبذة عن أماني

درستْ في جامعة الملك عبد العزيز؛ تخصُّص علوم تغذية، ومارستْ مهنة أخصائية تغذية علاجية لمدة

 ٦ أعوام، وعند انتقالها من مدينة جدة إلى مدينة الخبر في المنطقة الشرقية؛ أرادت أن تسلك مسار العمل الحر وتأسيس مشروع يلبّي احتياج السوق، وفي نطاق شَغَفها في حبّها للموضة والأزياء، وعندما عملت دراسة لجدوى المشروع بأن تقدم ملابس للمحجبات؛ وجدتْ احتياجًا جعلها تستغل الفرصة؛ حيث إن الملابس المخصَّصة للحجاب والمحجبات تكاد تكون معدومة، وخاصة أنه جاء متزامنًا مع ابتعاث السيدات والفتيات للخارج للحصول على الدرجات الجامعية وخلافه.

ومن هنا افتتحتْ أول متجر لها عام 2010م لملابس المحجبات؛ وذلك باستيرادها من الكويت والبحرين وأمريكا وتركيا آنذاك؛ وبعد فترة تُقدّر بحوالي السنتين أرادت حكومة المملكة العربية السعودية تصحيح أوضاع العمالة المتسيبة، مما أتاح لها الفرصة لنقل كفالة خمسة خياطين لتفتتح معملها الخاص بتصنيع العبايات والجلابيات وملابس الحجاب، وبعد سنتين استقرت الأمور معها، فقررت التوسع وفتح محلها الثاني بمدينة الدمام عام 2017م.

لذلك يمكننا القول: إنها ريادية وصاحبة مؤسسة للأزياء حازت خلال تلك السنوات على خبرات في كل جوانب العمل في مثل هذه المشاريع؛ من تأجير معارض، وتوظيف، والشراء بالجملة، ووضع السياسات، وكتابة العقود، وجميع الأمور المتعلقة بوزارة التجارة والجمارك، والأمور المالية من محاسبة وجرد، وبيع وتسعير، وأيضا الأمور التسويقية، وإدارة مواقع التواصل الاجتماعي لتحصل على خبرة لا تقل عن 10 سنوات في المجال العمل الحرّ في منشأة صغيرة عدد الموظفين فيها 10.

وفي أواخر تلك المدة انتقلت للتجارة الإلكترونية لتملك موقعًا إلكترونيًّا خاصًّا بالعلامة التجارية التي أسَّستها لتزيد خبرتها في المجال، وكيفية التعامل مع شركات الشحن وشركات تسهيل المعاملات المالية والمبرمجين وأمور الصيانة التقنية وأمور التخزين والتسويق الإلكتروني.

وخلال تلك المرحلة استعان بها الكثيرون لأخذ المشورة، والحصول على المعرفة الصحيحة في كيفية تأسيس مشروع أزياء وتطويره رويدًا رويدًا.

بدأت بطرح لقاءات مجانية لنشر الوعي والمعرفة والتوعية بأهمية تعلم مبادئ وأساسيات ريادة الأعمال، ومن هنا جاءت فكرة طرح الكتاب الذي هو مزيجٌ من خبرات سابقة مع الاطلاع والاستعانة بعدد من المراجع الأمريكية والبريطانية التي صدرت حديثًا؛ لأخذ العلم من مصدره، وربطه بالخبرات ليكون ملائمًا لبيئة الريادة بالمنطقة العربية والسعودية ودول الخليج العربي والعالم العربي ككل.

وقد سعدت كوني وكيلا أدبيا لها عن كتابها: ريادة الأزياء.

    شارك التدوينة !

    عن Hatem Ali

    اضف رد

    لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

    *