30أغسطس

ليتني لم انتصر

منذ أن هزمتكِ وحياتي في دوّار متأزم كلما دخلتُ فيه عدتُ مرةً أخرى لنقطة البداية.

(هناك شيءٌ تحطّم في داخلي غير الأضلاع)

استوى جرح عمري على سوقه، أشعر الآن أني مهدرٌ كمال الحكومة، أو فائض كعقارات عند غني.

أشعر أني خصلة مقطوعة من شعر طويل، أو أظافر مستعارة ملقاة عند رجل غانية.

أصبحتُ فارغا كطبل مبحوح، وثقيلا مثل حروف طباعة قوطية.

أشعر أني مختنق كصرة دنانير في جيب بخيل، ووحيد كإبرةٍ في كومة قش.

لقد انفصل عني الفرح كما انفصلت قارة بانجيا.

آه من ذاك الانتصار:

(متى تخضّر أيامي وتزهو…ويصبحُ عودَ آمالي رطيبا؟)

وقد ترجمتها للأسبانية الأستاذة  ابتسام العزلوك:

Desearía no haber ganado

Desde que fuiste derrotado y mi vida en un círculo vertiginoso cada vez que entraste

…Volví al punto de partida

(Hay algo que se cuelga en mi costilla)

Mi edad herida se ha reducido a su mercado, ahora me siento perdido

Como dinero del gobierno, o el excedente como bienes raíces cuando es rico

Me siento como una borla cortada de cabello largo, o uñas prestadas

..Mintiendo a un hombre ghanés

.Me volvió vacío como un tambor matado, y pesado como un grabado gótico

Me Siento como si estuviera asfixiando a un comensal en un bolsillo tacaño, y solo como una aguja

..En el pajar

Estaba separado de la alegría cuando el continente de Bangia se separó …

:Ah de esa victoria

“Cuándo crecerán mis días, y me avergonzaré, y mis esperanzas se volverán húmedas”

شارك التدوينة !

عن Hatem Ali

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*