4ديسمبر

هل الشيطان (Lucifer) وسيم؟

هل الشيطان وسيم؟

أظن أن هذا التساؤل ربما يدور في مخيلة بعض المراهقين بعد مشاهدتهم لمسلسل (Lucifer) لوسيفر، والذي يتم عرضه على شاشة نت فليكس.

نت فليكس تعرّف لوسيفر على أنه شيطان لطيف آبق من الجحيم، ولاحظ كلمة (لطيف).

يقوم بدور الشيطان الممثل الإنجليزي الوسيم توم إيلس، وهو النموذج المثالي من أجل تزيين صورة الشيطان بطوله الفارع، وجسمه الرياضي المثير، وابتسامة هوليود البراقة.

لم يعد الشيطان قبيحا جدا بعد لوسيفر؛ إنه مبتسم، ورياضي، ويساعد المحققة كلوي ديكر من أجل تحقيق العدالة.

الشيطان يساعد في تحقيق العدالة!!

إنه يقع في حب المحققة؛ ولذلك تخف درجة الشر التي لديه، والحصانة التي يمتلكها ضد الرصاص وضد رؤية البشر له..

إن هذا المسلسل مثله مثل غيره من المسلسلات التي تحاول تغيير النواميس الكونية، والأفكار الربانية عن ماهية الأشياء..

الشيطان في كل الديانات ملعون، ومستقر في الأذهان أنه الملاك الذي أبى واستكبر ونزل من رتبة الملائكة إلى رتبة تليق به وحده فقط؛ على أن اريك فروم يقول: (ما دام المرء يعتقد أن الإنسان الشرير يحمل قرنين، فإنه لن يكتشف شريراً).

وهذا يجعلني أعيد التصوّر في الأباليس البشرية، هل هي قبيحة المظهر؟ هل تملك قرنين، هل أنيابها طويلة؟

ليسوا كذلك أبدا..

من يصنعون الحروب، ويحرّقون الكتب، ويغتصبون النساء، ويدفنون البشر أحياء، لا أذكر أني شاهدت لهم قرونا!!

من ينهبون التحف لعرضها في المتاحف العالمية، ويتاجرون بدماء العذراوات، لا يملكون قرونا!!

أعتقد أن صانعي (لوسيفر) لا يقصدون به الشيطان القبيح الأصلي؛ وإنما يعنون به ابن عمه الشيطان البشري الذي يتشبّه به..

أعتقد أن الشيطان الملعون المطرود من رحمة الله يستريح بعض الأيام؛ لأن وكلاءه في الأرض يقومون بمهمته على أكمل وجه؛ بل إنه يستحي أحيانا من نسبة بعض الأعمال إليه..

مسكين هذا الشيطان في ظهره كل شيء!!

يستمتع بإجازته السنوية ثم يتفاجئ بعد عودته بكمية القضايا المنسوبة إليه، والتي يجب أن يأتي من أجلها بحجة غياب!!

العدوان العلائقي لدى الرجال، وكيد النساء، والعلاقات المسمومة بين البشرية تجعل مهمة الشيطان في هذه الأرض سهلة ميسرة..

الشيطان لن يجد صعوبة في اختيار من يمثلّه خير تمثيل، فكلنا نقوم بوظيفة تستحق عليها أن نكون الرئيس التنفيذي لوكالة الشيطان في الشرق الأوسط..

سنجتاز مقابلة التوظيف بسرعة فائقة..

الشيطنة البشرية قبيحة من الداخل، جميلة في الظاهر ولذلك أقول بكل صراحة: هل الشيطان وسيم؟

شارك التدوينة !

عن Hatem Ali

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*