11سبتمبر

عبث وتولى

تعرفت على الشاعرة دارين شبير من خلال قصيدتها المغناة (حين التقيتك عاد قلبي نابضاً)

فشدتني الكلمات ورحت أبحث عن هذا الصوت الشاعري المتفرد، واقتنيت كتابها (عبث وتولى) ولقد أعادتني إلى الخلف قليلا حينما أهدت الكتاب إلى الشاعر الكبير نزار قباني وقالت:
“إلى نزار قباني الذي رفع سقف الطموح لدى النساء فحزنت
أعينهن..
في انتظار رجل يشير بيده إلى صدره ويقول:
هنا وطنك..
غير مدركاتٍ أن أوطان الرجال منفى”
كان هذا الإهداء كفيلا بأن يحملني على سفائن المحبة، ويقلني إلى أرض شعرية بكر..
وحينما أكملت قراءة الديوان لم أرجع خالي الوفاض، بل عدت محملا بالحنين والشوق واللهفة إلى معانقة حرفها
مرة أخرى..
في أول قصيدة في الديوان تشعر بأن هناك مسحة نزارية على جلباب القصيدة، وهي تصرح بأنها من الفريق الذي
يؤمن بأن الحب للحبيب الأول فهي تقول:
“أعلنتُ يوم أن التقيتكِ مولدي
وعلى يديكِ اليوم أعلن مقتلي
لم تفهمي ما قيل يوما في الهوى
ما الحب إلا الحبيب الأولِ”
إنها لا تؤمن بالحب الجديد، بل تحن دائما إلى الماضي وإلى أول منزل وأول حب.
ولا تكاد تمر صفحة من الديوان إلا وتأخذك هزة الإعجاب كقولها:
“ورويت بالدمع المرير وسائدي
فإذا زهورك فوقها تتفرعُ
ونقشتُ رسمك في ثنايا أضلعي
واليوم تبكي في الخفاء الأضلعُ
يا ويل هذا القلب شاب مبكرا
قبل الهوى قد كان طفلا يرضعُ”
قد كنت قبل قراءة الديوان مشيحا عن الشعر الحديث مقبلا كعادتي على الشعر القديم..
ولدي عادة قديمة حينما يصيبني الملل من القراءة أعود فاقرأ الشعر؛ لأن الشعر يعيد إليَّ بصيلات القراءة الميتة..اخترت في عودتي هذه التذكرة السعدية في الأشعار العربية، وكان نعم المعين لعودتي رحاب الشعر والقراءة عموما ولا أدل على ذلك من قراءتي لديوان السيدة دارين..
الشاعرة تكتب الشعر العمودي وأيضا شعر التفعيلة على أن أغلب الكتاب من الشعر العمودي، ولقد جاء الشعر العمودي يفيض بالوجدان، وأما شعر التفعيلة ففيه حماسه، وكأن الشاعرة حينما تعتريها أريحية الهوى تميل إلى الشعر الأصيل الشعر العمودي، وإذا ركبها الغضب أفرغته على القالب الحديث..
الديوان وجداني يتحدث في عمومه عن الشجن والفراق وقيمة العلاقات العاطفية بين الحبيب وحبيته، وهي في هذا كله موضع الحبيبة التي تندب حظها وتشتكي من قسوة محبوبها وتشتكي دوما إلى الله من الحب وأهله..
على أنها لا تنسَ هموم أمتها العربية فتقول:
“هاتوا أياديكم ويكفي فرقة
يكفي اغترابا إننا نتشقق
ضاعت عروبتنا ولسنا نستحي
والموت فينا شامتٌ ويحدقُ”
وهي تلوّح لحبيبها الذي هجرها بـ “كيد النساء” فتقول:
“كيد النساء يثور حتما حينما
يقسو الرجال وأنت كنت الجاني”
وكأن كيد النساء لا يخرج إلا عند قسوتنا!!
هناك رسومات بين كل قصيدة وقصيدة وهذه الرسومات داعمة لمعنى القصائد في الديوان..
ومما شدني في الديوان قولها:
“حتى الجراح تذوب فيكِ..تخيلَّي”
“وفتحت صندوق الوعود وليتني
ما كنت أصغي للوعود وأسمع”
“ولكم بحثتُ لديك عمّا أرتجي

حتى نسيتُ اليوم عمّا أبحثُ”

“محتالة أهذي وأفتعل البُكا

لتضمنني وبحضن قلبكِ أحتمي
طعم الحياة بدون قلبكِ علقمٌ
يا ويل قلبي من مذاق العلقمِ”

وهي توجه نداء لنا نحن الرجال:

“نحن النساء حليفكم وشريككم

من دوننا أحلامكم تتبعثرُ

لكمُ الأمان إن احترمتم وعينا

أو فاحذروا فقلوبنا لا تغفرُ”

أعتقد أن عجز البيت الثاني لا يتناسب مع الفكرة فالحوار هنا حوار عقول لا قلوبكم، ولكن ربما ألجأتها القافية إلى ذلك..

عنوان الكتاب “عبث وتولى” وهو اقتباس صريح من الآية الكريمة: عبس وتولى..

وفي نهاية الكتاب قصيدة بالمحكية(بالعامية) ولا أدري لماذا ضمها في الديوان، ولم يكن الديوان بحاجة لها..

وفي المجمل هذا الديوان من الدواوين التي تجبر القارئ على السفر بين السطور، والغوص بين الصفحات..
رحلات مليئة بالحب على هيئة قصائد..
الكتاب من القطع المتوسط يقع في 127 صفحة من إصدارات مداد للنشر والتوزيع الصادر عام 2019م.
شارك التدوينة !

عن Hatem Ali

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*