11سبتمبر

ما هو معيار نجاح الكتاب؟

هل تواجد الكتاب لسنوات طويلة في رف “الأفضل مبيعا” يجعل الكتاب ناجحا والكاتب كذلك ؟ كتب “واين داير” لم تنزل من هذا الرف منذ صدورها لمدة خمسة وعشرين سنة؛ لكن تصفح تلك الكتب وستعلم أن “الأفضل مبيعا” ليس له علاقة بجودة المحتوى. إنها لعبة تسويقية لا أكثر، والنظر لاحتياج البيئة التي سيصدر فيها الكتاب.
الشعب الأمريكي فقير روحيا، هش من هذه الناحية، فجاء واين داير بذكائه حتى يسد هذا الاحتياج ويتحدث في السوق الواعد (تطوير الذات).
أغلب كتبه كلام معاد مكرور بصيغ مختلفة تؤدي إلى نفس الآفكار تقريبا، وهكذا بقي في الأفضل مبيعا. أغلب الكتب التي تكون في الأفضل مبيعا كُتبت بلغة بسيطة تصلح للعامة؛ ولذلك هي بين أيديهم.
لابد أن نفرق بين الأكثر شيوعا وبين المحتوى الجيد فلا تلازم بين الجودة أو الرداءة وبين نسبة المبيعات.
الذي ينظر للأرقام بهذه الطريقة هو الناشر فقط لأن الكتاب الممتاز عنده هو الذي يجلب له أموالا أكثر.
أصحاب الكتب التجارية الخفيفة التي تحقق مبيعات عالية في فترة وجيزة سوف يتخطاهم الزمن وينساهم الناس سريعا والبقاء فقط للكاتب الحقيقي وليس المزيف. نعم سينجح الكاتب المزيف صاحب الكتب الخفيفة التي تناسب العامة ولكن مع الوقت سيلتهمه حوت النسيان ويلبث في بطنه إلى يوم يبعثون.
سينسى حينما تذهب طرائق التسويق وبهرجة الإعلانات والضخ من أجل الترويج.
البقاء فقط للأجود والزمن كفيل بغربلة السوق والواقع يشهد. الكتاب الجيد جيد في كل الأوقات، والكتاب الأكثر مبيعا ربما لم يمر في خانة الجودة أبدا.
الفشل الحقيقي هو أن تكسر قواعد الفن الذي تكتب فيه من رواية أو قصة أو مقالة أو غيرها من الفنون.
الفشل الذريع هو ألا تعرف ما تكتب بحجة أنك على سجيتك ولا تهتم للقوالب.
أولا اعرف القوالب وأتقنها جيدا، ثم اكسرها كما تريد. أقول هذا الكلام إذا كان فعلا الكتاب مرضيا عند أهل الاختصاص..
الإعلان والتسويق والترويج مهمة جدا في رفع نسبة مبيعات الكتاب بل هي العمود الفقري لنجاح أي منتج بعد الله.
ليس لدي ضير في قول أني فشلت في التسويق لكتابي لكني لم أفشل في الكتابة.
الناشر يريد منك كتابة (ما يطلبه الجمهور) وضميرك يرفض أن تكون مأجورا لأحد. هذا الصراع وانتصارك على رغبة الناشر والجمهور والسائد هو ما يصقل قلمك، وتذكر دائما:
(افعل ما هو صحيح، والمال يأتي لاحقا).

 

 

تم نشر المقالة في العدد الخامس والثلاثين من مجلة فرقد:

ما هو معيار نجاح الكتاب؟

شارك التدوينة !

عن Hatem Ali

2 تعليقان

  1. كلام جداً واقعي ومنطقي وهذا الذي نحن عليه الان ف وقتنا الحاضر لكن رغم كل زمان وكل وقت ورغم مرور الأجيال يبقى المحتوى اهم من التسويق واقتص لك مثال ياأخي الفاضل بعض الكتب عنوان الكتاب ياخذ ضجيج ولكن المحتوى ضعيف جداً مع هذا يبقى عنوانه له صدى ع مرور الوقت واظن انه هذا من وجهة نظري انه ضربت حظ وله مثل الأسهم ان شاءت ارتفعت وان شاءت انخفضت لكن من معيار نجاح الكتاب المحتوى مهم جداً اكثر من العنوان وأكثر من التسويق للكتاب لكن وحيهم ماهذا الذي نراه ؟!!!!!!

  2. اتفق جداً كلام حقيقي ملموس في معرض الكتاب في الأوان الأخيره يصدر الضجيج على كتابٍ ما في مواقع التواصل وما ان نقتنيه نفهم جيدٍ ان محتواه طريقه تسويقيه فقط .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*