21أغسطس

أنا أيني؟

أنتَ في قلبي، وأنا أيني؟
أنتَ لغتي السرية التي أتخاطب بها مع ملائكة الليل، أنتَ بطاقة عبوري عند نقاط التفتيش..
أنتَ دعوة أمي في السحر، والفأل الحسن الذي أتوقعه..
لستَ في الجانب الأيسر فقط من صدري بل أنتَ البعد الثالث من كل شيء..
أنت التقدم الذي ينشده العرب، وأنت فردوسي الموجود لا الضائع..
أنت الوطن بعد الغربة، والعفو الذي بعد المقدرة..
أنت لذيذ كرزق من حيث لا أحتسب، وممتع مثل قصيدة بديعة لشاعرٍ مغمور..
هذا كله أنت عندي، فما أنا عندك؟

شارك التدوينة !

عن Hatem Ali

تعليق واحد

  1. ‫لأن الأنت بعمرها ما وصلت لك.إنت قلبي.‬

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*