15مايو

انتصارٌ حزين

لقد كنتُ أعتقد أني ضخم الجثة لن يزيلني أحد..

ولكن هيهات (كل بطاح من الناس له يومٌ بطوحُ)..

جاء نائب الفاعل لينوب عن الفاعل، ومات الضمير وغائبه..

شعرتُ بألم زوال المُلك أمام ناظريَّ..

شعرت الآن لماذا الملوك يقاتلون على ممالكهم لآخر لحظة..

لأنها غالية عندهم، أنتِ غالية عندي بيد أني لا أستطيع أن أقاتل من أجلكِ..

لابد أن أتجاوز، وإن تجاوزت وانتصرت؛ فإنه انتصار حزينٌ للغاية..

كل هذا الحديث لأقولك لك بعبارة أخرى: أحبكِ جدا..

 

شارك التدوينة !

عن Hatem Ali

2 تعليقان

  1. أظنّك لم تحسب جيداً الأعراض الجانبية لهذا التجاوز ..
    عدا ذلك هي مشتاقة لك.

  2. ‏موجعني هالحزن كأنه ياخذ من روحي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*