14مارس

أحلاهما مر

ما الفائدة من محاصرتك إيايَّ من جميع الجهات وأنا أميل لغيرك؟أنتَ كقابض الماء بين يديه، خانتك فروج الأصابعِ كيف تمسك الريح، كيف تقبض على نجمة في السماء؟
أنا نجمٌ أضيء لك ولغيرك، فلا تظن إني لك وحدك، وتذكر (إن بعض الظن إثم).
القوطيون لا يسمَّون الحب حبا إلا إذا كان هناك حب بين الطرفين، ويعجبني هذا التعريف كثيرا؛ فلذلك كل ما يفعله المعجب لا يُعد سوى إعجابا في أفضل أحواله، أو شهوة في أسوء أحوالها، وأنتَ كما ترى بين أمرين أحلاهما مر.
مصيبة أن تمكث في الظل، وعلى مقاعد الانتظار، وتنتظر أن يأتي دورك.
لا دور، ولا مقاعد، ولا طابور، المدرسة أقفلت الباب، والطلاب يدرسون، وأنت لازلت تلاحق سرابا يطول..
أفق من غيبوبتك، فالعمر يمشي وأنتَ ما زلتَ تنتظر..

شارك التدوينة !

عن Hatem Ali

تعليق واحد

  1. السبيعية العنود

    مؤلم ذاك الشعور
    انتظار اللاشيء
    العيش في هاله من سراب
    مشاعر واحداث تضج بها حياتنا
    حياة وهمية تلك التي تقبع بالرأس
    بالخيال ذالك العالم الأثير الذي يجعل من أحلام العاجزين حقيقة
    تنصرم الأيام وتنقضي الساعات
    ومازالوا يعيشون في ذالك السراب
    كمن احاطته غيمة يمشي معها على سفح جبل
    وعند حافه الغيمة تكمل مشوارها في السماء
    اما صاحبنا فهوى الى ارض الواقع مهشماً
    هذا إن لم يفارق الحياة
    الاعجاب اذا زاد مكياله اصبح وبال على صاحبه ودمار
    فكم هو جميل أن نربي انفسنا على ان نحب الورد دون ان ننتزعه
    و نتأمل الجمال دون ان نتملكه
    لنعبر في حياة الاخرين الذين احببناهم خفافا دون ضرر ولا ضرار
    فيكونوا لنا قدوة نتأسى بهم دون ان نلغي شخصيتنا او نذوب فيهم
    لنمنح انفسنا الثقه اننا قادرون على ذلك .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*